Hit enter after type your search item
Home / أسعار العملات اليوم / ركود فيروس كورونا هو الأقصر على الإطلاق في الاقتصاد الأمريكي بواسطة المتداول العربي

ركود فيروس كورونا هو الأقصر على الإطلاق في الاقتصاد الأمريكي بواسطة المتداول العربي

/
/
/
17 Views
img



© Reuters. تقارير: ركود فيروس كورونا هو الأقصر على الإطلاق في الاقتصاد الأمريكي

Arabictrader.com – أعلنت لجنة دورة الأعمال الأمريكية التابعة لمكتب الإحصاء الوطني، أمس الإثنين أن الركود في الولايات المتحدة الناجم عن فيروس كورونا استمر شهرين فقط، وانتهى بنقطة منخفضة وصلت في أبريل 2020، بعد بداية انخفاض حاد في النشاط الاقتصادي في مارس من ذلك العام.

وقالت اللجنة، وهي مجموعة من خبراء الاقتصاد الكلي الذين يحددون تواريخ بدء وانتهاء دورات الأعمال الأمريكية، أنه في حين أن البلاد لم تعد بأي حال من الأحوال إلى الطاقة التشغيلية العادية في تلك المرحلة، فإن مؤشرات كل من الوظائف والإنتاج تشير بوضوح إلى أبريل 2020. كشهر القاع، مع بداية انتعاش في مايو.

وقد اختفت حوالي 22 مليون وظيفة من كشوف رواتب الشركات في مارس وأبريل من ذلك العام، وهو حدث أثار مخاوف بشأن كساد جديد، ودفع الكونجرس والبيت الأبيض إلى الموافقة على أول حزمة من عدة حزم إغاثة ضخمة لإبقاء الشركات والأسر واقفة على قدميها.

ويعتبر تحديد تاريخ انتهاء الركود ذا أهمية تاريخية، ولكنه ذو صلة أيضا بالبحث حول ديناميكيات دورات الأعمال، وفي هذه الحالة، في كيفية تنفيذ هذه الاستجابة السياسية التاريخية.

وتفيد التقارير أن الركود الوبائي هو الأقصر على الإطلاق، حيث يبلغ شهرين فقط ثلث فترة الانكماش التي استمرت ستة أشهر في بداية عام 1980، والرابع الذي أعقب انهيار فقاعة التكنولوجيا في 2001.

وهذا وحده قد يغذي الحجج المؤيدة لنهج “النقد أولا” الذي اتخذه صانعو السياسة المالية لمكافحة هذا الوباء من خلال مدفوعات دعم الأسرة المتكررة، وإعانات البطالة الموسعة، والتمويل الليبرالي للشركات الصغيرة.

كما يسلط الضوء على الجدل الذي لا يزال مفتوحا حول مدى سرعة عودة الاقتصاد الأمريكي إلى طبيعته، وقياسا على الناتج، قد يكون البلد قد تعافى بالفعل؛ قياسا على العمالة، فهي لا تزال قصيرة للغاية، مع أكبر الندوب الاقتصادية التي تهدد انخفاض الأجور والعمال الأقل تعليما.

ووسط ما أصبح محادثة وطنية مثيرة للانقسام حول الأقنعة وعمليات الإغلاق، أعيد حوالي 2.8 مليون شخص إلى العمل في مايو من عام 2020، وعلى مدار العام التالي تم استعادة حوالي 15 مليون وظيفة. أكثر من 7 ملايين وظيفة لا تزال مفقودة.

لذا رغم أن البيانات تشير إلى أن الركود المشهود بسبب فيروس كورونا هو الأقصر على الإطلاق. ولكن لايزال هناك ندوب تؤثر على سوق العمل الأمريكي، ومخاوف تسيطر على الأسواق في انتظار التعافي الكامل للاقتصاد والعمالة في الولايات المتحدة.

اطلع على المقالة الأصلية

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.





Source link

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This div height required for enabling the sticky sidebar
Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views : Ad Clicks :Ad Views :